Life Coaching Egypt
Home
About Us Corporate Services Workshops
News & Articles Testimonials
FAQ in Coaching
Hire a Coach
Contact Us

FAQ  in Coaching

Ask And Your Life Coach will Answer

إسأل ونحن نجيب

Introduction: This section aims to help you find answers to the most frequently asked questions from clients that I have coached over the last five years.

Written answers will never be sufficient of course, yet do give a glimpse and a light for what needs to be done. The answers are based on clinical psychology and draw on years of practice in coaching and in academic studies of clinical psychology.

 

1. How can I make sure I am making the right decisions in life?

Making decisions is a very sophisticated internal process that most people are not aware of. Many factors work synergistically to produce these decisions, including your belief system, your value system, the way you think and process information, your interpretations of the outside world and your emotional state. That being said, self-awareness is the key. Self-awareness is the ability to generate quality information about yourself, so the more you know about yourself the more you can act accordingly, and the more you practice looking within yourself and becoming curious about what you find, the more you will become good at it and able to find accurate information that will help you drastically take the right decisions in life.

And remember, making the “right” decisions is a relative matter, and the longer your travel along the path of self-awareness, the more you will grow and the more you will learn.

So remember making “wrong: decisions is a fundamental part of making the “right” ones! So enjoy the journey…

1- كيف أتخذ القرار الصحيح ؟

القرار الصحيح يقوم على خاصية الوعي الذاتي و هي أحد صفات صانع القرار الصحيح,و تعريف الوعي الذاتي:جلب معلومات ذات جودة عالية عن نفسك.و كلما زادت دقة المعلومات التي تقوم بجمعها عن نفسك كلما إقتربت من القرار الصحيح.فكرة القرار الصحيح معناها أن أُحدد جيداً ماذا أريد و لماذا و كيف أحققه و ما هي إمكانياتي.و للإجابة على هذه الأسئلة أحتاج إلى التنقيب داخل نفسي.

ليس معنى أني أتخاذ قرار ثم يتضح لي أنه خطأ فذلك أمر مرفوض او معيب,لأن الخبرات تتكون من حالات الفشل التي من خلالها أتعلم و أصحح الخطأ.

عملية القرار الصحيح أمر نسبي,بمعنى أنك في ظروف معينة و أنت في حالة معينة ترى القرار الصحيح هو كذا لكنه على المدى البعيد أو في ظروف مختلفة هو خطأ أو العكس.



2. How do I discover my core competencies and talents?

Core competencies and talents include behavior, personality traits and characteristics, the combination of which makes each and everyone of us unique.

First: You will find it extremely hard to discover your core competencies and talents if you don’t believe that you have them in the first place. It is important that your journey of exploration is not too distorted by doubt. You do have to believe that everyone was created unique with talents and special capabilities. And unless you have this belief you will not have the patience to keep searching and exploring based on the certainty that you are looking for something that truly exists. Have faith! As without this faith you will give up on yourself the moment you will face the slightest challenge such as when someone criticizes you.

Secondly: Self-observation is important. As psychologists and life coaches, we are very curious about activities where you lose track of time, where you feel passionate and absorbed. What are these activities? What is their nature? Why do you enjoy these activities? Other questions you may want to ask yourself include: When am I really hyped and excited? And why is that? When am I very angry? And why?

Observe your emotions, especially the positive ones such as passion, excitement, happiness and zest and try to relate these emotions with specific activities and situations. That may give you a lead on what you like to do and what you are good at.

Go ahead and try – keep exploring, as practical experience is key to self-discovery and don’t take yourself for granted. Do not hold back from new jobs, tasks and activities and with patience and the practice of self-observation you will discover. Be a miner and act like one.

Thirdly: seeking help from people you trust is another way that will help you discover your talents and core competencies (Google the concept of the Johari Window). People may see what you do not see in yourself since their opinion is not clouded by self-judgment that you might carry around with you. Self-discovery tests can help too, such as those found on (www.queendom.com).

2- كيف أتعرف على قدراتي؟

قبل الإجابة على السؤال يجب أن نعرف ما المقصود بالقدرات حتى لا نحصرها في نطاق ضيق,القدرات تشمل المهارات,السمات الشخصيه و المعارف Knowledge .

أولاً:بدايةً لن تتعرف على قدراتك إلا إذا كان عندك يقين بأنك تملك قدرات و لا تكون عملية البحث عنها مبنية على الشك,أنت بالفعل تملك قدرات و الله خلق الجميع بقدرات خاصة بل و كنوز,وعملية البحث يجب أن تتم بيقين و إيمان حتى تستطيع أن تصبر و تصابر أثناء البحث لأن من يبحث عن كنز و في قلبه شك سيصيبه الملل سريعاً و يتراجع أو يصيبه الشك في نفسه لو إنتقده أحد نقد بسيط.

ثانياً: مراقبة النفس, ملحوظة قالها علماء النفس أنك أحياناً كثيرة لا تشعر بالوقت أثناء قيامك ببعض الأعمال, إسأل نفسك ماهيه هذه الأعمال " عبارة عن ماذا " ؟ و راقب طبيعة العمل و لماذا تحبه ؟ متى تكون في قمة سعادتك أو غضبك ؟ راقب مشاعرك الإيجابيه ( الطاقة – الحماس – السعادة – الشغف )و قم بترجمتها إلى أمور تحبها و قادر على القيام بها لأنه كلما كان الإنسان قادراً على تفريغ طاقته في أمر معين دل هذا على أنه يملك قدرة للقيام بهذا العمل.

لذلك عليك بالخبرة العمليه لأن لها دور كبير في إكتشاف القدرات لأنها بمثابة حقل التجارب,إبحث عن عمل و لو براتب قليل أو عمل تطوعي,و مع الوقت و بمراقبة النفس و الصبر كما ذكرنا من قبل ستكتشف بإذن الله قدرات بداخلك لم تكن تعلم أنك تمتلكها,و لا ترفض عمل مطلوب منك بحجة أنك ترى إنك لا تستطيع القيام به.لربما لديك المهارة التي تؤهلك للقيام بهذه المهمة لكن هذه المهارة مدفونة لأنك لم تمارسها وبممارستك لها ستبدأ في الظهور و تنمو مع الوقت

ثالثاً:مما يساعد على التعرف على القدرات هو سؤال أهل الثقة ممن عاشرتهم و تعاملت معهم لأن جوانب من السمات و المهارات الشخصيه لا يعرفها الشخص نفسه و يعرفها الأخرين ( مبدأ johari window ).

إبحث في مواقع الإنترنت عن إختبارات قياس السمات الشخصيه و قياس المهارات ومنها www.Queendom.com.



3. Why am I hesitant in making decisions?

There are many reasons and factors that result in you feeling reluctant and hesitant to take decisions and these include:

a) Fear of failure: one of the biggest enemies of success is fear of failure; in fact fear in general is the biggest obstacle to taking any decisions at all. As we mentioned above, failing is a fundamental part of learning and growth and so fear of failure can prevent us from accessing this great resource.

b) Anxiety and doubt: our own thoughts can also be a key factor, where we keep thinking: “What if this… and what if that…?” In extreme cases, entertaining these thoughts repeatedly can create a personality disorder. Stop creating your own ghosts and demons of what may happen if I take this decision or that. We all have concerns, yet if we consistently keep thinking of how the outside world pressures us rather than what we can do about to grow our influence you will end up feeling hopeless. Please refer to Dr.Stepehen Covey’s theory of circle of influence and concern.

c) Lack of self-confidence: this can cause hesitancy and an inner belief that you are not capable of making decisions or at least the right decisions. This is usually rooted in judgments that you have made about yourself and then believed to be true! Please refer to the question how I can make peace with myself.

d) The size and nature of the decision: when a decision is big and critical to our life, it’s entirely natural to be hesitant. Such key decisions could include deciding whether to leave a job or whether to get married. In these cases, do your best to look at what you really want and what is really important to you. Consider your options and ask for help. And realize that you have to stop thinking about it and make the decision at some point, because the more you let it drag, the more likely you are to summon your demons of self-doubt and self-judgment. In other words, don’t fall into the paralysis of analysis! And remember that life is not static and nothing is a one-way ticket. There are always opportunities to change. Another option is to break big issues down into smaller ones, thus reducing the size of the decisions you are faced with making and allowing you to move forward one step at a time. What’s the best way to eat an elephant? One mouthful at a time!

3- لماذا أتردد في إتخاذ القرار ؟

يوجد أسباب كثيرة و رئيسيه ينتج عنها التردد في إتخاذ القرار و هي:

-الخوف من الفشل و هو أكبر عدو للنجاح الحقيقي أو حتى الخوف بصفة عامة هو أعدى أعداء عدم إتخاذ القرار,و الخوف من الفشل يجعل نجاحك صعب جداً لأن الفشل جزء أصيل من عملية النجاح,بمعنى انك تُجرب فتفشل فتتعلم و تُجرب مرة أخرى و هكذا,أما أن تظل بلا قرارات فتكون مثل الشخص الواقف في مكانه و لا يتحرك لأي إتجاة و هذا قمة الفشل.

-الخوف المبني على خلق سيناريوهات و عفاريت داخليه وهميه,كأن تقول لنفسك لو اتخذت اقرار الخطأ سيترتب عليه كذا و لو فعلت كذا سيحدث كذا, هذه الطريقة في التفكير تجعلك عدو نفسك.

-التردد المبني على عدم الثقة في النفس بمعنى أني غير قادر على إتخاذ القرار أو لا أصلح لإتخاذ هذا القرار بسبب أحكام أصدرتها على نفسك و صغَّرت نفسك. " يمكن الرجوع إلى سؤال ( كيف أتصالح مع نفسي و أثق فيها )"

-أيضاً عندما أرى الظروف أقوى مني بكثير و لأني أريد أن أتخذ قرارات مصيريه ضخمة,في حين ان بإمكاني أن أقوم بتكسير القرار المصيري إلى قرارات صغيرة و لا أُقيِّد نفسي أن أحقق الحلم مرة واحدة.


4. Why am I easily influenced by others and seek to please them?

I remember a quote that says: “I do not know a formula for success. Yet I do know a formula for failure and that is trying to please everyone.”

There is a close relationship between trying to please people/getting influenced by them and what we call your “Social Self”. This is a parallel personality that grew within you to protect you from others and from society by seeking continuously to be accepted and helping you fit in. Sounds tricky doesn’t it! If you keep honoring your social self at the expense of your true self (your core beliefs and values) you will eventually lose faith in yourself and will tend to look for approval from the outside. You must learn to trust and believe in yourself - even if at times that violates the social code. We have a false belief sometimes that if we act in a certain way then everyone will say this about me. Or everyone will think that about me. The word everyone in that case does not exist! It only exists as a concept in your mind that creates pressure to act according to social norms. Psychology has proven that in most cases when we say everyone or everybody, we really mean SIX specific people at the most! So I urge you to explore who these six people are to you and whether they are trustworthy in all their reactions towards you and in everything they say to you. And is it really worth trying to please them all the time and in all situations?

4- لماذا أتأثر بكلام الناس و أسعى إلى إرضاءهم ؟

يوجد علاقة وطيدة بين إرضاء الأخرين و الشخصيه الإجتماعيه و تعريفها أن تتعامل مع الناس بالشخصيه التي تُرضيهم و ليس شخصيتك الأصيلة "الحقيقيه "حيث أن الشخصية الإجتماعية شخصية موازية نشأت بهدف حمايتك من الناس وإظهارك بمظهر مقبول حتى ولو على حساب معتقداتك السليمة وقيمك و التي أصل نشأتها السعي للبقاء و القبول لدى الأخر,فهي تسعى و تحثك على إيجاد القبول لدى الأخر لإنها تضيف لك قدر من الأمان و الأمن في حين إنك كلما استطعت أن تُقدر شخصيتك الأصيلة كلما كان لديك إحترام لدى الأخر,لذلك عليك نقل الفكرة من السعي للقبول لدى الأخر إلى السعي إلى كسب ثقة و إحترام الأخر, و هما يأتيان عندما تحترم نفسك من الأصل و ليس العكس.

بالنسبة إلى إرضاء الناس فكلمة الناس تحمل مبالغة كبيرة فقد أثبت علم النفس أن الشخص الذي يقول الناس فهو يقصد 6 أشخاص على الأكثر, إسأل نفسك من هم الناس ( 6 أشخاص ) الذين تسعى لإرضاءهم و يجعلوك تتأثر بكلامهم, و إبحث عن الجانب الضعيف في شخصيتك الذي تسعى بسببه إلى ذلك. أما التأثر بكلام الناس فربما يكون عدد الأشخاص أكثر من 6 لأن جانب الضعف في الشخصية جانب عام مثل أنك لا تثق في نفسك فكلما تحدثت مع أحد تتأثر بكلامه أو إنك لا تعلم ماذا تريد فتسير خلف كل قول يُقال لك,راقب نفسك هل تتأثر بكلام أشخاص بعينهم أم تأثر عام ؟ و طبق ما ذكرناة في الفقرة الأولى.


5. How do I know what I really want?

Discovering what we really want can come from either a curious mind or what we call in psychology a “Strangers’ Mind”. A strangers’ mind describes the attitude of someone who really doesn’t know much about himself or what he wants because fundamentally, deep down inside, he does not feel responsible. He feels enslaved by circumstances and what’s happening “out there”. In essence, he believes that he is not in charge of his life and therefore cannot be to blame for it. His actions are mostly reactions to whatever he faces in day-to-day life. In other words, he is not proactive. The way to move beyond this strangers’ mind and getting over such beliefs is to develop curiosity. Discover yourself by becoming curious and observant of your thoughts and emotions, especially the extreme ones. Be a miner as I mentioned earlier.

5- كيف أعرف ماذا أريد ؟

السؤال " ماذا أريد " هوإما نابع عن فضول وهو شيىء حميد والفضول سيؤدى حتماً إلى الإجابة ، أما إذا كان من  صاحب عقل الغريب    stranger’s mind  كما سماة علماء النفس, و معنى عقل الغريب أن يصبح غريب عن نفسه بسبب عدم إحساسه بالمسئوليه و عدم إحساسه بأن الأمور بيده و مِن ثًم يبدأ في اتخلي عن نفسه شئً فشئً و ينظر إلى أدلة عامة تؤُكد أن المسئوليه بعيدة عن نفسه, في حين أن " ماذا أريد " هي داخل نفسك أنت, و أنت في أعماق أعماق نفسك تعلم ماذا تريد,ما عليك إلا أن تُنقب جيداً و تتعمق داخل نفسك,و الأمر يحتاج إلى صبر و وقت و مراقبة نفسك وقت وقوع الحدث و بعدها فكر و حلل الموقف و خاصة مشاعرك لإنها من أكبر المؤشرات لما يحدث في داخل, و المشاعر المُبالغ فيها extreme emotions مؤشر مهم جداً . إسأل نفسك ما الذي أسعدك ؟ متى تكون مُتحمس ؟ لماذا أشعر بالغضب الأن ؟ لماذا أشعر بالإحباط الأن ؟ .



6. Why do I get frustrated and feel hopeless more often?

Psychologists connect this feeling with not honoring your true self, in other words not believing in yourself and feeling that you are not able to cope with life’s challenges. You must stop negatively judging yourself immediately and interrupt internal negative dialogues that only help make you small and powerless.(Please refer to questions “How do I discover my talents and how to make peace with yourself.”)

6- لماذا أشعركثيراً بحالة فقد الأمل و الإحباط ؟

فقد الأمل والإحباط يمكن أن يتولد لأسباب كثيرة ولكن من الأسباب الرئيسية التى يُرجِع علم النفس حالة فقد الأمل و الإحباط إليهاهى عدم تقديرك لشخصيتك الأصيلة و إنك دائماً تسعى إلى النظرة الخارجيه أكثر من الداخليه,و أحد الأسباب الأخرى هو عدم الإيمان بنفسك أنك بإذن الله قادر على أخذ زمام الأموربنفسك,و يترتب على ذلك إصدارك أحكام مسبقة على نفسك أو لأنك إقتنعت بكلام الأخر عندما أطلق عليك بعض الأحكام مثل أنك عديم الإرادة أو عديم القدرات ...... إلخ, فيجب وقف هذا الحوار فوراً و إكتشف قدراتك و كن مؤمناً بها لأنه لا يستطيع أحد مساعدتك في هذا الأمر إلا نفسك.

يمكن الرجوع إلى سؤال ( كيف أتعرف على قدراتي ) و سؤال ( كيف أتصالح مع نفسي و أثق فيها ).



7. I know what I need to do, but I get bored easily?

Boredom and lack of effectiveness is usually accompanied by having the urge to see immediate results, and results that are sensed by your conscious mind. Sometimes things are happening inside you that you are not aware of and have not yet surfaced so please be patient with yourself as long as you are pursuing the right path. Learn to acquire and build patience, accept what is and believe in yourself. You will harvest the fruit of this work. One of the tools that will help you create balance and effectiveness is seeking company in this journey, because life is interdependent. Create rituals, support groups and networks of supportive individuals. Help remind each other of what needs to happen for you to be more patient and tolerant of yourself. Share your experiences and commitment will be nurtured.

7- أعلم الصواب و أقوم به لكن يُصيبني الملل سريعاً ؟

الملل هو فقد لعملية الإستمراريه أو الفاعليه,لأن الملل مبني على إستعجال النتائج المرئيه و المحسوسة في العالم الخارجي و يترتب عليه تحميل التفس فوق طاقتها لإستعجال النتائج و هنا تظهر صفة الصبر و قبول الذات اللتين ذُكرتا في جميع الأديان و جميع المبادئ,فكلما كان عندك قدرة على الصبر( و قبول الذات ) مع الإيمان أنك سائر على الطريق الصحيح دون التشكيك في ذلك كلما تمكنت إن شاء الله من الوصول علماً أن التغييرات الفعالة تحدث دائماً من الداخل أولاً وغالباً تكون غير محسوسة أى فى اللا وعى فى أول الأمر.

من الأدوات التي تساعد على التوازن و الفاعيه أن تستعين بمن يساعدك على الإستمرار في الطريق, إبحث عن شخص لديه أهداف يسعى إلى تحقيقها على ألا يكون أضعف بكثير فيُؤثر عليك,و أقترح أن تحددا معاً لقاء أسبوعي تلتقيا فيه لتتناقشا فيما تم إنجازه و ما أخفقتما فيه مع تقييم الأداء و المساعدة في وضع الخطط و الأهداف,لأن هذه الأداة أحد الوسائل الهامة لخلق عادة الإلتزام commitment .



8. How can I stay motivated whilst others frustrate me?

Self-motivation is a precious skill that historically distinguishes great people from others in ways that often led them to be seen eccentric and indifferent. “How can they be so passionate, active and excited? Don’t they see what’s happening in this world? They are not realistic!” The more you believe in yourself the more you will trust yourself and need less approval and proof from the outside world that you can make it. And the more you can explore your inner talents and what’s possible.

8- كيف أحفز نفسي مع أن كل ما حولي يصيبني بالإحباط ؟

عملية تحفيز النفس هي مهارة من أثمن المهارات التي تحلى بها العظماء و القيادات على مدار التاريخ, كلما زاد تقديرك لنفسك و ثقتك بنفسك ( سمات شخصيتك و مهاراتك ) كلما قل إحتياجك إلى أن تحتاج إلى عوامل تشجيع خارجيه , و كلما إنشغلت بالبحث عن ذاتك و إكتشاف سمات شخصيتك و مهاراتك كلما إكتشفت ما يكفيك إلى أن تنظر إلى العالم خارجي.



9. How do I make peace with myself? How do I feel self-confident?

Feeling unconfident and not having peace with yourself means that you do not accept yourself. Self-acceptance is being loving and happy with who you are NOW. And not accepting yourself is usually due to rejecting certain traits you have or actions you take or even because of how you look! Therefore to make peace with oneself you must accept yourself and this is how:

1) Know for a fact that you will never be “perfect”. You must learn to live with your imperfections. Actually the truth is that you are perfect as you are. And that we all pass through ups and downs in our life. That’s just part of the rich journey we are all on.

2) Don’t despise your weaknesses. Some of them you will be able to get rid of and some will stay.

3) We all vary in talents and capacities and comparing yourself with others is pointless. It is a deadly game to compare yourself with others. Don’t play that game.

4) Judging yourself and your value is a killer to your self- esteem/self-worth. For example waking up late or overeating does not mean you are lazy nor greedy. And not speaking the truth does not make you a liar. So learn to change the language to“I want to eat less”, “I want to wake up early” and “I want to speak the truth” rather than defining yourself as one thing or another. Judging yourself negatively is like breaking your own leg. It does not give you a way out and this is the classic example of how people can become their own worst enemy. (This is a critical subject that I don’t have the full space to explore with you, I must say it does require further details.)

5) Build the capacity to remember your personal victories and the good things you have done in life, even the smallest things. If you fail to remember such victories then believe me that is the problem. I wonder why you cannot remember. Failing to remember good things you’ve done in the past and not celebrating them indicates a tendency of self-hate that you must overcome.

9-كيف أتصالح مع نفسي و أثق فيها ؟

معنى أني أريد أن أتصالح مع نفسي و أثق فيها أني لا أقبلها, و عدم القبول ناتج عن رفضي لبعض أفعالها, لذلك يجب علينا الأتي حتى نتصالح مع أنفسنا و نثق فيها:

أولاً: أن نكون على يقين إننا بشر نُصيب و نُخطئ و أن الكمال لله و أننا نمر بفترات ضعف – طالت أو قصرت -.

ثانياً: ألا ننظر إلى نقاط ضعفنا على أنها نهاية العالم,كل إنسان لديه نقاط ضعف منها القابل للتغيير و يحتاج إلى بذل و أخرى ستظل معنا إلى نهاية العُمر لإننا بشر.

ثالثاً: إن قدرتنا كبشر متفاوته فلا يجب النظر إلى قدرات الأخرين و أقارن بيني و بينهم.

رابعاً:يُعد إصدار الأحكام النهائيه من أهم أسباب عدم قبول النفس و من ثُم عدم التصالح معها و فقد الثقة لذلك يجب ألا نصدر على أنفسنا الأحكام النهائيه الغير قابلة للنقد بحيث تصبح صفة أساسيه نحملها طيلة حياتنا " value judgmts " على سبيل المثال: بما أني لا أسيقظ مبكراً و لا أمارس الرياضة إذاً أنا كسول, فرق خم أنك تقول أنا أريد الإستيقاظ مبكراً و أن تقول أنا كسول, لأن الكلمة لها تأثير سلبي و إيجابي على النفس . أمر أخر في غاية الأهمية, ربما يكون عدم الإستيقاظ مبكراً لأسباب صحيه أو أي سبب أخر و بعلاجه اتخلص من الكسل,لذلك يجب البحث جيداً عن سبب ممارسة السلوك السلبي حتى لا أسقط في فخ إصدار الأحكام على نفسي.

خامساً:البحث عن إنتصارات حققناها و عن محاسننا حتى تعتدل الكفة,و لا نقول إننا لم نُحقق أي إنتصارات و ليس بنا محاسن !!!حتما سنجد حتى لو كنا نراها صغيرة فهي صغيرة في نظرنا بسبب إصدار الأحكام المُسبقة.

يمكن الرجوع إلى سؤال ( كيف أتعرف على قدراتي ).



10. How do I identify my goals and clarify my priorities?

First of all make it a priority to focus on understanding yourself and create this balance of looking more on the inside rather than on the outside. Because believe it or not, you are your most important resource and asset!

Secondly, create a dream (even if it doesn’t seem like the ultimate one). Learn to dream and transfer this dream in to short-term, achievable objectives and just start moving. And look for the value behind this dream cause every dream has a core value hidden behind it. And then allow this value to be alive in your life via your goals.

Thirdly, another way is to identify the different roles you play in life such as the friend, the father, the mother, the sister/brother, the lover, the wife/husband, the citizen, the boss/subordinate and the colleague. Explore each role and ask yourself what you want to create out of this role. And remember – keep searching and exploring the core value that guides this role. It could be discipline, love, fun, trust, freedom or achievement and so on. Make sure you honor this discovered value. Remember also that priorities change according to roles as some of these roles will be more important than others at different stages in your life.

10- تحديد الأهداف و الأولويات

أولاً:يجب أن يكون الهدف الأسمى و الأولويه الأولى هو تركيزك دائما على دائرة تأثيرك المباشر بمعنى أن تركز على الأفعال المطلوبة منك لا أن تركز على الأفعال المطلوبة من الأخرين

ثانياً:أربط الحلم الكبير الشخصي الذي يراوضك بهدف بسيط تحققه على مراحل و ركز على تحقيق القيمة وراء الهدف لا الهدف نفسه ( تعريف القيمة: هي أمر معين يحمل قيمة أعلى من أمر أخر, مثل العلم, فأنا أضع خطط للتعلم و القراءة لأن قيمة العلم لها قيمة عالية عندي )

ثالثاً: حدد أدوارك في الحياة – دور العبد, الأب, الأخ, الصديق, المواطن و الموظف ....... إلخ – و رتب أولويه هذه الأدوار ثم ضع لكل دور هدف صغير على أن تكون مُدرك للقيمة الحقيقيه وراء الهدف لا أن يكون تركيزك على الهدف نفسه كما ذكرنا من قبل,مع وضع سيناريو لتحقيقه.و لا تنسى أن الأولويات تتغير على حسب الظروف و تغير أدوارك في الحياة.على سبيل المثال أنت الأن أعزب دورك الأجتماعي ينحصر في دورك كأبن و أخ و صديق, إذا تزوجت أصبح لك دور جديد و هو الزوج .



11. What if I am currently working in a place that does not nurture my talents? Or in a workplace that I simply don’t like?

Consider that the current worlds that we live in have enslaved us with continuous consumption and thus economic pressure. It is clear that many people have accepted jobs that will secure their daily needs in life even though they might not have preferred this particular job. That being said, by putting pressure on yourself and thinking that you are running out of time to perform the job you would really love to do is a great frustration and will not help you reach that goal. It will only put you under great pressure and will result in slowing down your pace towards your desired destiny.

So first step do not pay attention to the time factor and know or believe that many great people achieved their desires and goals at different ages. Also know that success and happiness is in the journey itself and it is important to cherish the special moments or else you will miss them.

A second step is to create a parallel life by doing activities or performing small tasks alongside the job that you hate and not allowing yourself to get fully caught up with the job you hate. At a certain stage this parallel life will grow and open up a new possibility for you where you will feel the courage to fully pursue your dreams.

Another way (which requires courage) is to simply live with the uncertainty that can come with pursuing the job you love regardless of the consequences and take responsibility. Magic will happen, especially if you take a form of calculated approach and do not leap into a suicidal adventure!

11-  ماذا لو أني أعمل في مجال لا أستطيع فيه التعبير عن قدراتي و مواهبي ؟

مقدمة لابد منها:

في ظل الظروف الإقتصاديه الصعبة التي نمر بها,فإن الكثير من الناس يُفضلون العمل في مجالات لا يحبونها و لا يشعرون في هذه المجالات إنهم غير قادرين على التعبير عن قدراتهم و مواهبهم,و ذلك بناءً على فكرة العرض و الطلب و أنهم بمجرد حصولهم على وظيفة فإنهم يقبلونها قائلين " عصفور في اليد ..... إلخ " و هذه النظرة هي التي تدفع الشخص إلى العمل في مجال لا يحبه.

لذلك نقول :إن مجرد الإحساس بان الزمن يمر مني و العُمر يجري مني فإن هذه النظرة تضع الإنسان تحت ضغط نفسي رهيب,لأنه في هذه الأوقات يكون غير قادر على الأداء في وظيفته الحاليه و في نفس الوقت غير قادر أيضاً على تحقيق حلمه.فأول خطوة يجب القيام بها هي عدم الإلتفات لعنصر الزمن حتى نُخفف من تأثيره على حالتنا النفسيه, ويجب أن نؤمن أن النجاح يأتي في لحظة.عظماء كثيرون ظلوا يعملون سنين عديدة و ظلوا يحاولون حتى حققوا أحلامهم,منهم من حقق حلمه و عمرة في الثلاثين و منهم من تجاوز الأربعين بل و الستين.و عليك بالصبر و على قدر الصبر يكون القدر.

أما عن الخطوات التي أتخذها حتى أعمل في المجال الذي فيه موهبتي و قدراتي:

يجب خلق أوقات موازية لأقوم بالأعمال التي أعبر من خلالها عن قدراتي و موهبتي ,بمعنى أن لو أني أعمل في وظيفة معينة أبدأ في القيام بنشاطات صغيرة بشكل موازي مع العمل الحالي,و تأكد أنك لو بدأت تمارس هذه النشاطات فإن حيز الموهبة شئً فشئً يبدأ ينقلب إلى عمل جاد,إلى أن تتولد لديك الجراءة و الشجاعة الكافيتين أن تنتقل إلى المجال الأخر.

وسيلة أخرى للإنتقال من العمل الأول الروتيني الذي لا تحبه إلى الأخر الذي تعبر من خلاله عن موهبتك و قدرات, لكن بعض الناس يواجهون صعوبة للقيام بها لأنها تحتاج إلى طبيعة معينة من الشخصيات,و هي أن تجازف بقلب جامد و تترك الوظيفة التقليديه و تبدأ ممارسة العمل الأخر,و عليك في هذا الوقت أن تقوم ببعض الحسابات البسيطة و الموارد المتاحة لديك )) و تكون صابراً. و عملية الصبر تدخل تحت صبرك على تحقيق النتائج على المستوى المتوسط و البعيد.

 
 
 
 
    Previous Next
<April 2014>
SunMonTueWedThuFriSat
303112345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930123
45678910
 
Members Area
UserName :
Password :